منتدى شباب روش طحن

عزيزي الزائر / عزيزتي
الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو
وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف
بتسجيلك


شكرا

ادارةالمنتدي





أفلام عربى - أفلام أجنبى - أغانى - كليبات - برامج - العاب  
الرئيسيةالرئيسية  جديد على شباب رجديد على شباب ر  التسجيلالتسجيل  بحـثبحـث  دخولدخول  

شاطر | 
 

 ابتسامة تائب فى ساعة الاحتضار ( قصة راااائعة ) لا تفوتكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلب ساهر
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
avatar

انثى
عدد المشاركات : 1203
العمر : 27
البلد/المحافظة : القاهره
العمل/الترفيه : وانته مالك
دولــــــتــى :
مـــزاجــى :
وظــيــفــتــى :
هــوايــتــى :
نشاطى :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 07/06/2009

مُساهمةموضوع: ابتسامة تائب فى ساعة الاحتضار ( قصة راااائعة ) لا تفوتكم   الإثنين يوليو 06, 2009 5:59 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




حبيت أنقل لكم قصة أثرت فيني كثيرا وأتمنى تأثر فيكم
هي طويلة بس ماراح تحس بالوقت وإنت تقراهاا



أترككم مع القصة



[COLOR="Blue"]يقول أحد الدعاة حدثني صاحب لي قال : كنت ذاهباً إلى إحدى الدول العربية لمهمة
تستغرق يوماً واحداً وبعد أن أنهيت مهمتي , عدت إلى المطار استعداداً للإياب وكلِّي تعب ونصب من هذه الرحلة التي ما ذقت فيها النوم إلا غفوات ..



فالتفتُّ يمنة ويسرة وبحثت عن المسجد لأصلِّي , فوجدت في المطار مكاناً أُعِدَّ للصلاة .. فذهبت إليه ونمت نوماً عميقاً , وقبيل الظهر استيقظت على بكاء شاب يصلي ويبكي بكاءً مريراً , قال : فعدت لنومي وقد أعياني التعب والنصب , ثم دنا ذلك الباكي مني بعد لحظات , وأيقظني للصلاة , ثم قال : هل تستطيع أن تنام ؟




قال : قلت : نعم , قال الشاب : أما أنا فلا أقدر على النوم , ولا أستطيع أن أذوق طعمه , قال : قلت : نصلي وبعد الصلاة يقضي الله أمراً كان مفعولاً ، قال : ثم أقبلت عليه بعد ذلك , فقلت : ما شأنك



قال الشاب : أنا من الرياض ومن أسرة غنية كل ما نريده مهيأ لنا من المال والملبس والمركب .. ولكنني مللت الروتين والحياة .. فأردت أن أخرج خارج البلاد ثم أجَّلت النظر هل أذهب إلى دولة يذهب إليها الناس , فاخترت بين دول عدة هذه البلاد التي أنا وإياك في مطارها حتى لا يعرفني أحد وما كان همي فعل فاحشة بل لعب وضياع وقت ولهو وتفسح .



ولما وصل هذا الشاب إذا برفقة سوء قد أحاطت به إحاطة السوار بالمعصم .. فاطمأن إليها بادئ الأمر وما زالوا معه من فساد إلى فساد ومن عبث إلى عبث حتى أتوا به إلى خطوات الزنا مع الجواري والفتيات الغانيات الفاجرات ..



وما زالوا به حتى انفرد بواحدةٍ منهن وما زالت تلاعبه حتى وقع عليها وزنى بها .. ولما بلغ به الأمر مبلغه وبلغت فيه الشهوة ذروتها وأخرج ما في جوفه إذا بحرارة تلسع قلبه وتضرب ظهره ..



وبدأ يبكي ويصيح : زنيت ولأول مرة .. كيف هتكت هذا الجدار والسور المنيع من الفاحشة .. إني سأحرم حور الجنة وبدا عليه شأن وأمر غريب وعجيب وخرج من الباب باكياً .




وإذا بفاجر يقابله فقال له : ما لك تبكي ؟ قال الشاب : ولِمَ لا أبكي ، لقد زنيت ، فقال له : الأمر هيِّن خذ كأساً من الخمر تنس ما أنت فيه ، قال الشاب : أما يكفيك أني زنيت تريد أن تحرمني خمر الجنة , فقال له : إن الله غفور رحيم .




ونسي هذا العابث أن الله شديد العقاب .. أعدَّ للمجرمين ناراً تلظى .. تقاد بسبعين ألف زمام مع كل زمام سبعون ألف ملك , إذا رأت المجرمين سمعوا لها تغيَّظاً وزفيراً وشهيقاً .



ثم أخذ الشاب يبكي من حرقة ما أصابه .. ويقول لصاحبه الذي في المطار : يا ليتهم أخذوا مالي .. لقد مضوا بي إلى الزنا .. لقد أفسدوا وكسروا ديني وإيماني .. فقال صاحبنا : أتلو عليك آية من كلام الله .. فلتسمع .. وتلا عليه قول الله تعالى :



( قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم ) .




فأجاب ذلك التائب الذي بلغت التوبة في قلبه ذلك المبلغ قال : كلٌ يغفر له إلا أنا , ألا تعلم أني زنيت .. ثم سأل الشاب صاحبه : هل زنيت ؟ قال : لا والله ، قال : إذن أنت لا تعلم حرارة المعصية التي أنا فيها .



قال : وما هي إلا لحظات حتى أعلن مناد المطار إقلاع الرحلة التي سأعود معها بإذن الله إلى الرياض .. فأخذت عنوانه ثم ودعته وانصرفت .. وأنا واثق أن ندمه سيبقى يوماً أو يومين ثم ينسى ما فعل , وبعد أيام من رجوعي إلي الرياض إذ به يتصل بي ..



واعدته ثم قابلته فلما رآني انفجر باكياً وهو يقول : والله منذُ فارقتك وفعلت فعلتي تلك ما تلذذت بنوم إلا غفوات .. ما قولي أمام الله يوم أن يسألني ويقول : عبدي زنيت أقول نعم زنيت وسرت بقدماي هاتين إلى الزنا ، فقال صاحبه هوِّن عليك إن رحمة الله واسعة .



فقال ذلك الشاب لصاحبنا هذا ما جئتك زائراً .. ولكني جئتك مودعاً ولعلي ألقاك في الجنة إن أدركتني وإياك رحمة الله .. قلت : إلى أين تذهب ؟ قال : أُسلم نفسي إلى المحكمة وأعترفُ بجرم الزنا حتى يقام حد الله عليّ .




قال : قلت له : أمجنون أنت أنسيت أنك متزوج .. أنسيت أن حد الزاني المحصن هو الرجم بالحجارة حتى الموت .. قال : ذاك أهون على قلبي من أن أبقى زانياً وألقى الله زانياً غير مطهر بحد من حدوده .




قال : صاحبه : أما تتقي الله .. أُستر على نفسك وأسرتك وجماعتك .. قال الشاب : هؤلاء كلهم لا ينقذونني من النار وأنا أريد النجاة من عذاب الله .. قال الصاحب : فضاقت بي المذاهب وأخذته وقلت له : أريد منك شيئاً واحداً فقال التائب : اطلب كل شيء إلا أن تردني عن تسليم نفسي إلى المحكمة .




قال : غير ذلك أردت منك .. قال الشاب : ما دام الأمر كذلك فأوافقك .. قال صاحبه : امدد يدك عاهدني بالله أن تعمل وتصبر لما أقول قال : نعم .. فعاهدني .. قلت له : نتصل بالشيخ فلان من كبار العلماء وأتقاهم لله حتى نسأله في شأنك فإن قال : سلّم نفسك إلى المحكمة فأنا الذي أذهب بك إلى المحكمة .. وإن قال لا فلا يسعك إلا أن تسمع وتطيع قال : نعم .




فسألنا الشيخ فقال : لا يسلم نفسه , ولكن هذا الشاب لم يهدأ بل ظل يتصل بالشيخ مراراً يريد أن يقنعه بتسليم نفسه ويجادل ويصر ويلح على ذلك .. قال صاحبه : فلما قابلته قلت له : لماذا أزعجت الشيخ بهذا الاتصال وأنا الذي قد كفيتك مئونة الاتصال به ، فقال : أحاول أن أقنعه لعله أن يأمرني أو يوافقني على تسليم نفسي .



قال : ومن كلام هذا الشاب للشيخ : اتق الله يا شيخ وأنا أتعلق برقبتك يوم القيامة وأقول يا رب إني أردت أن أسلِّم نفسي ليقام حدّ الله عليّ فردني ذلك الشيخ ، فقال الشيخ : هذا ما ألقى الله به وما أفتيتك إلا عن علم .



ثم قال الشاب التائب لهذا الصاحب : إني أودعك قال : إلى أين ؟ قال : أريد الحج وكان الحج وقتها قريباً ، فطلب هذا الصاحب من الشاب أن يحج معه ومع إخوانه .. فقال : لا وظن صاحبه أنه قد اختار رفقة ليحج معهم .



قال : فلما قضينا مناسكنا وعدنا إلى الرياض قابلته فسألته فقال : لقد حججت وحدي وتنقلت بين المشاعر على قدمي لعل الله أن ينظر إليّ ذاهباً من منى إلى عرفة أو واقفاً على صعيد عرفة أو ذاهباً إلى مزدلفة أو ماضياً إلى الجمرات لعل الله أن ينظر إليّ فيرحمني .



ولقد كان هذا التائب يقول في حجه : أخشى ألا يغفر الله لمن حولي لشؤم ذنبي ، وتارة يقول : لعل الله أن يرحمني بهؤلاء الجمع المسبِّحين الملبِّين .. قال صاحبي ولقد دامت الصلة والزيارات بيني وبينه , ولقد حفظ هذا الشاب التائب القرآن كله بعد الحج وأصبح يصوم يوماً ويفطر يوماً .



قال الصاحب : وإنني رأيت أحد العلماء فأخبرته بقصة هذا التائب وما كان منه من انكسار وإنابة وصيام وقيام وحفظ للقرآن فقال هذا العالم : لعل زناه هذا قد يكون سبباً لدخول الجنة ولعل بعض الآيات تصدق في حقه ، قال تعالى :



( والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما * يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيه مهاناً * إلا من تاب وآمن وعمل عملاً صالحاً فأولئك يبدِّل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماًْ } الفرقان



تحياتى
الملاك ma
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ندووش
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
avatar

انثى
عدد المشاركات : 2722
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالبة
وظــيــفــتــى :
هــوايــتــى :
نشاطى :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 09/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: ابتسامة تائب فى ساعة الاحتضار ( قصة راااائعة ) لا تفوتكم   الخميس يوليو 09, 2009 3:55 pm

جميله اوى
تسلم ايدك ياقمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب ساهر
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
avatar

انثى
عدد المشاركات : 1203
العمر : 27
البلد/المحافظة : القاهره
العمل/الترفيه : وانته مالك
دولــــــتــى :
مـــزاجــى :
وظــيــفــتــى :
هــوايــتــى :
نشاطى :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 07/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: ابتسامة تائب فى ساعة الاحتضار ( قصة راااائعة ) لا تفوتكم   الخميس يوليو 09, 2009 4:17 pm

منورانى يا قمر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
nada
المراقب العام
المراقب العام
avatar

انثى
عدد المشاركات : 2137
العمر : 24
البلد/المحافظة : elmansoura
العمل/الترفيه : طالبة
دولــــــتــى :
مـــزاجــى :
وظــيــفــتــى :
هــوايــتــى :
نشاطى :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 19/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: ابتسامة تائب فى ساعة الاحتضار ( قصة راااائعة ) لا تفوتكم   الأحد يوليو 12, 2009 10:08 pm

تسلم ايدك يا جميل
جاااااااااامدة
Sad
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
قلب ساهر
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
♪AdMiN ShaBaBrwSh♪
avatar

انثى
عدد المشاركات : 1203
العمر : 27
البلد/المحافظة : القاهره
العمل/الترفيه : وانته مالك
دولــــــتــى :
مـــزاجــى :
وظــيــفــتــى :
هــوايــتــى :
نشاطى :
100 / 100100 / 100

تاريخ التسجيل : 07/06/2009

مُساهمةموضوع: رد: ابتسامة تائب فى ساعة الاحتضار ( قصة راااائعة ) لا تفوتكم   الثلاثاء يوليو 14, 2009 4:34 pm

منورانى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ابتسامة تائب فى ساعة الاحتضار ( قصة راااائعة ) لا تفوتكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى شباب روش طحن  :: القسم الأسلامي :: المنتدى الاسلامي العام General Islamic Forum l-
انتقل الى: